تراجع الباوند خلال تداولات اليوم الخميس بعد صدور بيانات تؤكد ان الاقتصاد البريطاني نما بنسبة 0.4٪ في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، فيما انخفض الاستثمار في الأعمال التجارية بشكل غير متوقع قبل الاستفتاء على بقاء او خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

فلقد تراجع الباوند/دولار ليسجل 1.4687، انخفاض من حوالي 1.4722 قبيل صدور بيانات.

وقال مكتب الاحصاءات الوطنية ان الناتج الاجمالي المحلي تباطأ إلى 0.4٪ في الأشهر الثلاثة حتى مارس، وذلك تمشيا مع التقديرات الأولية، من 0.6٪ في الربع السابق.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن المعدل السنوي للنمو تغير رقمه و انخفض إلى 2.0٪ من 2.1٪ في البداية.

وأظهر التقرير أن الاستثمار في الأعمال التجارية انخفض خلال الربع للمرة الأولى في ثلاث سنوات وسط حالة عدم اليقين بشأن الاستفتاء القادم حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

وانخفض الاستثمار التجاري بنسبة 0.5٪، بسبب تراجع المباني الغير سكنية "، بعد ارتفاعه 3.0٪ في الربع الرابع من عام 2015.

وكان الاقتصاديون يتوقعون ان يرتفع الاستثمار في الأعمال التجارية بنسبة 0.1٪.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية ان إنفاق الأسر ارتفع قليلا إلى 0.7٪ في الربع الأول.

وارتفع انتاج قطاع الخدمات بنسبة 0.6٪ خلال الربع الأخير، فيما انخفض ناتج البناء بنسبة 1.0٪ وكان الناتج الصناعي بنسبة 0.4٪.

وتراجع الباوند مقابل مقابل اليورو، مع ارتفاع اليورو/باوند بنسبة 0.17٪ ليسجل 0.7684 من 0.7588 حول قبيل بيانات.
وتراجع مؤشر الدولار والذي يقيس اداء الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.18٪ ليصل إلى 95.23، مرتدا من اعلى سعر له في شهرين ويوم امس الاربعاء من 95.66.

و تراجع الدولار مقابل معظم العملات الرئيسية الاخرى مع تطلع المستثمرين لتصريحات رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي جانيت يلين يوم الجمعة بحثا عن أدلة حول ما اذا كان البنك المركزي قد يرفع أسعار الفائدة قريبا أسعار الفائدة.

وارتفع الدولار في الدورات الأخيرة على خلفية التقارير والتعليقات الاقتصادية المتفائلة من بعض مسؤولي مجلس الاحتياطي الفدرالي مشيرا الى ان البنك المركزي قد يرفع أسعار الفائدة في اجتماعه سياسة المقبل في حزيران/يونيو.

ويعتبر ارتفاع معدلات الفائدة ايجابيا على الدولار لأنه يجعل العملة الأمريكية أكثر جاذبية للباحثين عن المكاسب.