يوم أمس بشكل طفيف وبنسبة لا تتعدى الواحد بالمائة بسبب ضعف بعض القطاعات رغم هذا الى أنه إستطاع أن يغلق فوق مستوى الستة آلاف وخمسة وخمسين نقطة.

ويذكر أن إرتفاع المؤشر السعودي جاء بدعم من القطاعات القيادية، منها المصارف والخدمات المالية والصناعات البتروكيماوية والذي حقق مكاسباً تفوق الواحد بالمائة.

وأما اليوم فإنه من المحتمل أن رتفع المؤشر السعودي بشكل كبير بعدما إستطاعات أسعار النفط الخامأن تكسر الحاجز النفسي وتخترق مستوى الخمسين دولاراً للبرميل مما قد يجعل الأسعار تتماسك بفضل تأكد المستثمرين من إستمرار الصعود.

كذلك فإن أسواق الأسهم العالمية إستطاعت أن تغلق بشكل إيجابي يوم أمس خصوصاً في أمريكا وأوروبا، كذلك هو الحال مع الأسواق الآسيوية والتي شهدت إداء إيجابي صباح هذا اليوم.

بالفيديو: السوق السعودي يؤكد إرتفاعه بعد صعود النفط بقوة